السبت، 16 مايو، 2009

القواعد التي يقوم عليها التنظيم الرسمي :
1 ـ مجموعة من القواعد والنظمة القانونية المكتوبة التي تحكم التصرفات والنشاطات داخل المنظمة والتي تعتبر ملزمة لجميع الأفراد .
2 ـ وجود مجموعة من المبادئ الإدارية التي تحكم التنظيم الرسمي [وحدة المر ـ السلطة والمسؤولية .. إلخ].
3 ـ يأخذ التنظيم شكلاً هرميًا [Hierarchy] حيث تتجمع كل السلطات والمسؤوليات في شخص واحد، هو رئيس المنظمة أو مديرها أو الوزير المختص .
نشأة التنظيم الرسمي:
ينشأ التنظيم الرسمي مع نشأة المنظمة، ويركز على العلاقات الرسمية التي تحكم علاقات العاملين فيها، ويتم بموجبه إيجاد هيكل تنظيمي ووسائل اتصال بين مستويات المنظمة المختلفة مع توضيح لقواعد العمل فيها، وتقسمي العمال وتوزيع الاختصاصات بين العالمين داخل المستويات الإدارية المختلفة، وتحديد السلطات والمسؤوليات لكل منهم.


الجمعة، 15 مايو، 2009

أعراض التنظيم غير الجيد :-
1) انخفاض الحالة المعنوية لأفراد التنظيم .
2) تفشي ظاهرة اللامبالاة والسلبية .
3) التضارب في القرارات ، والتأخر في اتخاذ القرارات .
4) الزيادة الهائلة في الأعمال المكتبية .
5) المركزية الزائدة عن الحد .
6) كبر حجم العوادم والأجزاء التالفة في المواد والعدد .
أهم أشكال التنظيم:-
1. التنظيم الراسي.
2. التنظيم الراسي الاستشاري .
اشكال التنظيم الرسمي :-
1. تنظيم على أساس جغرافي :- ان جميع أوجه النشاط في المنظمة الخاصة بمنطقة معينة تجمع في وحدة تنفيذية واحدة وهذه الوحدة مع غيرها من الوحدات المماثلة بالمناطق الأخرى تخضع لإشراف مركزي واحد بصرف النظر عن درجة المركزية او اللامركزية التي تستمتع بها الوحدات الجغرافية .
2. تنظيم على أساس الغرض الرئيسي ( إدارة المساعدات ، إدارة الضمان الاجتماعي ، ....).
3. التنظيم على أساس وظيفي ( تقسيم العمل على أساس التخصص داخل المنظمة ).
مبادىء التنظيم :-
1. مبدأ وحدة الهدف .
2. مبدأ وحدة الامر .
3. مبدأ الضرورة .
4. مبدأ البساطة .
5. مبدأ التوازن .
6. مبدأ الوظيفة .
7. مبدأ الديناميكية .
8. مبدأ التكافؤ.( السلطة +المسؤولية ).
9. مبدأ التقسيم (وحدات لاشخاص يسطيعون القيام بالمهام )..
10. مبدأ تدرج السلطة .
11. مبدأ تفويض السلطة .
12. مبدأ قصر خط السلطة .
13. مبدأ نطاق الرقابة (العدد الذي يمكن للمسئول ان يراقبه ).
ادوات التنظيم :-
1. السجلات والتقارير.
2. الخرائط التنظيمية.
3. الدلائل التنظيمية.
4. وثائق السياسات .
من فوائد التنظيم :
1-التظيم شبكة اتصالات فعالة .
2- التنظيم يسعى للكفاية والكفاءة معا. أي يسعى لتحقيق الاهداف كما ونوعا.
التنظيم وسيلة :- لتحقيق الاهداف وليس غاية .
التنظيم وظيفة :- هي مجموعة من الاجراءات المنظمة المدروسة والمعتمدة على التحليلات والمعلومات .
التنظيم يساهم في تحقيق اهداف الادارة :
• تحيد السلطات وربطها باهداف الادارة
• تحقيق تخصص للاعمال .
• انسجام وتعاون بين الوحدات الادارية
• وسبل الاتصال الجيد
• تركيز السلطات العليا في الاعمال الهامة الرئيسية .
• تفيض الاعمال الروتنية العادية للسلطات الاقل .
التنظيم يضع التضارب والاحتكاكات والازدواجية :
• تحديد واضح ودقيق للسلطات والمسؤوليات لكل فرد فيه .
• يخصص لكل فرد دور معين فيه مما يمنع الازدواجية في العمل .
التنظيم يشجع على الابتكار :
• وضع الرجل في مكانه الصحيح وفي مجال تخصصه فانه يفتح الطريق امام الابتكار
• كما انه يجعل الاعمال الروتينية الى المساعدين تاركا الوقت الكافي للمديرين بالتركيز على على الاعمال الرئيسية والابتكار .

الخميس، 14 مايو، 2009

أعراض التنظيم غير الجيد :
1) انخفاض الحالة المعنوية لأفراد التنظيم .
2) تفشي ظاهرة اللامبالاة والسلبية .
3) التضارب في القرارات ، والتأخر في اتخاذ القرارات .
4) الزيادة الهائلة في الأعمال المكتبية .
5) المركزية الزائدة عن الحد .
6) كبر حجم العوادم والأجزاء التالفة في المواد والعدد .
خصائص التنظيم الجيد:
1) وحدة القيادة .
2) نطاق الإشراف المناسب .
3) تقليل المستويات الإدارية وتقصير خطوط الاتصال .
4) التنسيق بين الوحدات الإدارية .
5) الوضوح في تحديد السلطات والمسئوليات .
6) توفير الوقت والجهد .
أسس التنظيمات الرسمية
1) وجود مجموعة من الأفراد تستطيع الاتصال بعضها ببعض أياً كانت مراكز السلطة والمسئولية التي يحتلونها داخل المنظمة .
2) وجود الرغبة في المشاركة لإنجاز العمل عند هؤلاء الأفراد دون ضغط أو اكراه .
3) أن تكون هذه الرغبة في المشاركة هو انجاز العمل من أجل تحقيق هدف أو أهداف مشتركة .

الثلاثاء، 12 مايو، 2009

التنظيم الرسمي :
التنظيم الرسمي وحده لا يكفي للنجاح في العمل ولاسيما في المؤسسات الخيرية، ولا بد من التركيز على العلاقات الإنسانية بوصفها ركناً أساسياً من أركان نجاح التنظيم وإدارته.
التنظيمات غير الرسمية [الشللية المعوقة]:
إن التنظيمات غير الرسمية الإدارية [الجيوب] من المظاهر الواضحة للغاية لمدى ارتفاع أو انخفاض معنويات العاملين, فإن وجود هذه التنظيمات لهي مظهر أكيد من مظاهر انخفاض المعنويات.
عيوب النموذج البيروقراطي:
أهمل تأثير التنظيم غير الرسمي. ركز اهتمامه على الرقابة المحكمة وإجرائتها الدقيقة، الأمر الذي يعيق من حرية التصرف أو الإبداع.

الاثنين، 11 مايو، 2009

دولة التنظيم السري: هذه الظاهرة . . هذا الموقع
بقلم/ ممدوح الشيخ
إذا كانت البشرية قد عرفت خلال تاريخها أشكالا متعددة من الاستبداد السياسي والاستئثار بالسلطة فإن اقتران هذا الاستئثار بوجود بنية للسلطة تتسم بالازدواجية والسرية هو أخطر أشكال الاستبداد على الإطلاق، فالاستبداد أي كان شكله هو انحطاط أما استبداد التنظيم السري فوباء لا يدع مجالا للإصلاح إلا بالاستئصال!!!وللأكاديمية البريطانية المعروفة ليندا ميلفرن كتاب مهم لفهم الظاهرة خصصته لكارثة رواندا وعنوانه "شعب مضلل"، وقد أصدرت هيئة الاستعلامات المصرية ملخصا له كان المصدر الرئيس للمعلومات التي استندت إليها في القضية التي ينظرها القضاء لإبطال قرار تشكيل المجلس القومي لحقوق الإنسان حيث تورد فيه ملفرن معلومات موثقة عن صفقات أسلحة مصرية غير شرعية شحنت أولاها تحت مسمى "معونات" واستخدمت في عمليات إبادة المدنيين التي راح ضحيتها ما يقرب من مليون إنسان وقام بطرس غالي رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان بدور الوسيط لإتمام الصفقة وقت أن كان وزير دولة للشئون الخارجية....
مساوئ البيروقراطية في التنظيمات:
1- أنظمه متصلبه اي انها لا تتقبّل الافكار الحديثه بسهوله بل يتطلب ذالك احيانا فترات زمنيه طويله.
2. حماية الصلاحيات لان الإاداريين يهتمون بتوسيع مدى صلاحياتهم ولا يهتموا بالقضايا المتعلقه بانتاجية العمال.
3.بطء صنع القرار وهذا لايتفق مع مبدأ مهم من مبادي الاداره والذي ينص على آن الوقت.
4. لايتلائم هذا النمط الاداري مع المتغيرات المتلاحقه.
5. لا يتلائم هذا النمط الاداري مع القيم الحرفيه عالية التأهيل.

الأحد، 10 مايو، 2009

من مبادئ التنظيم :
مبدأ المستويات التنظيمية : كلما انخفض عدد المستويات الإدارية كلما كان ذلك في صالح المنظمة، وكلما كان التنظيم أكثر فعالية .
من مبادئ التنظيم :
مبدأ التوازن التنظيمي : يجب أن تتوافق الأهمية النسبية للوحدات التنظيمية مع المهام المكلف بها .
ـ امور وافعال ذات مردود عال في التنظيم :
• التخطيط للمستقبل دائما .
• التخلص من كل عمل غير مفيد .
• محاولة استشراف الفرص واستغلالها بفاعلية .
• التحاور مع الموظفين ، الزملاء والمسؤولين والعملاء او المراجعين لزيادة كفاءة المؤسسة .

انواع التنظيم :
التنظيم عند بارنارد :

ويعتبر بارنارد التنظيم, نظاما تعاونياً يعتمد على فعالية تعاون أعضائه, كما أن استمرار وجوده يتوقف على قدرته في تحقيق أهداف التنظيم من ناحية وأهداف أعضائه من ناحية أخرى.ولقد اهتمت نظرية بارنارد بالتنظيم غير الرسمي وطرحت أفكاراً واضحة حول علاقته بالتنظيم الرسمي, فكل تنظيم رسمي في رأي بارنارد ينشأ بالضرورة عن تنظيم غير رسمي, ثم عندما يشرع التنظيم الرسمي في العمل, فإن تنظيما غير رسمي ينبع من داخله, أي أن العلاقة بين التنظيمين هي علاقة دائرية, الأصل فيها هو التنظيم غير الرسمي.والتنظيم غير الرسمي كما يراه بارنارد هو مجموعة التفاعلات والاتصالات بين أعضاء التنظيم, وتبدو أهمية التنظيم غير الرسمي في أنه يخلق لدى الأعضاء اتجاهات ومفاهيم وعادات ويشكل أنماط سلوكهم بدرجة كبيرة, كما أنه يسهم في تهيئة الظروف التي يمكن للتنظيم الرسمي أن يمارس في ظلها أعماله المحددة.
ومن أهم الوظائف التي يرى بارنارد أن التنظيم غير الرسمي يقوم بها داخل التنظيم الرسمي ما يلي :
1- تنمية وتدعيم الاتصالات بين أعضاء التنظيم وأجزائه.
2- تحقيق التماسك والترابط بين أجزاء التنظيم الرسمي.
3- تحقيق الشعور بالتكامل الشخصي واحترام الذات وحرية الاختيار بالنسبة لأعضاء التنظيم الرسمي.
شكل يوضح مبدأ التخصص وتقسيم العمل
فن إدارة وتهيئة الأفراد

لا شك أن تنامي التنظيمات غير الرسمية في المؤسسة قد يقوِّض جهود التطوير والعملية الإنتاجية برمتها؛ ولأجل تفادي ذلك يرى خبراء الإدارة أن المؤسسات في حاجة إلى إعادة البناء على خطين متوازيين وهما: إدارة البشر في المؤسسة، وتربية البشر في المؤسسة.
أما ما يرتبط بإدارة البشر فيعني النظر إلى العاملين على أنهم بشر أكفاء يجب استثمار طاقاتهم، والارتقاء بقدراتهم ومواهبهم، وربط الاهتمام بالمؤسسة والفرد معاً على السواء؛ لأن العنصر البشري هو محور العملية الإنتاجية.
ومن إدارة البشر في المؤسسة أن يتم البحث عن العوائق والرغبات والحاجات الجديدة للأفراد وتلبيتها وإشباعها، وتوفير المدير المربي المتطور حتى يكون كرُبّان السفينة في علاقة تبادليّة بينه وبين العمال، يتمكن من خلال تلك العلاقة من معالجة المعارضات للتطوير والتغيير حتى يسود مناخ من الانفتاح والتعاون داخل المؤسسة.
أما الخط الموازي لإدارة البشر فهو تربية البشر داخل المؤسسة، ويعني أن تعطي الإدارة المثل والقدوة الحسنة للعاملين من خلال الشكل التنظيمي الرسمي،
ومن خلال الأشكال الإنسانية والاجتماعية عبر التفاعل والأخذ والعطاء.
ولتربية العاملين داخل المؤسسة أساليب عديدة منها ما ذكرناه من أسلوب القدوة الحسنة وكذلك النصيحة ومعالجة العيب؛ فعلى المدير المربي أن يدل من يربيه على عيوبه بكامل الأدب، وغاية اللطف، وبمنتهى السرية، دون سخرية أو تشهير.

السبت، 9 مايو، 2009


التنظيـم وأنمـاط القيـادة داخل الحركات السلفية

إن اكتشاف أنماط التنظيم داخل الحركات السلفية من أصعب المهمات التي تواجه الباحث السوسيولوجي؛ وذلك لاعتبارات عديدة: منها قلة المظاهر التنظيمية ذاتها، والذي يجد تبريره فيما تحمله هذه الحركات من قيم تزدري هذا الموضوع، فقد جرت العادة في الخطاب السلفي على القول ببدعة العمل التنظيمي والهيكلي، بحيث تعتبر هذه المقولة عند بعض الجماعات السلفية مبدأ اعتقاديا قيميا خارجا عن كل نقاش، وحتى إذا تم تبني بعض مظاهر التنظيم فلا تكون سوى مظاهر إجرائية هدفها إصلاح بعض مظاهرالعمل اليومي دون المساس بشمولية الهياكل البسيطة الموجودة.ومما يزيد في صعوبة رصد مظاهر التنظيم إحجام العديد من الفاعلين في هذه الحركات عن الخوض فيه، فعلاوة على افتقار قاموسهم إلى المفاهيم التنظيمية، رأى هؤلاء أن مايجب علينا الاهتمام به هو جوهر الدعوة، الذي تتمثل في إحياء التعلق بالقرآن والسنة في العبادات والمعاملات، وتستبطن هذه الدعوة محاولة لجرنا إلى اعتبار الحركةالسلفية مجرد فعل جماعي agir) –(ensemble قام من أجل الدفاع عن غاية سامية بدون أن يقوم وضع تنظيميي محدد بصدد ذلك، مما ينافي ما تقول بهسوسيولوجيا الحركات الدينية من أنه لا يمكن ملاحظة ما يسود من أبعاد تنظيمية وهيكلية داخل المجموعات الدينية سوى على مستوى الفعل الديني وحده وليس على مستوىالأيديولوجيا.

الثلاثاء، 5 مايو، 2009

الجمعة، 1 مايو، 2009

مبدأ الاعتراف بالتنظيمات الغير رسمية:
في كل تنظيم رسمي يوجد بالتوازي تنظيمات غير رسمية، ولابد من الاعتراف بها، والعمل على تطويع أهدافها لأهداف التنظيم الرسمي.

الأربعاء، 15 أبريل، 2009

المرأة في التنظيمات السياسية:

في حديث جمعني حديثاً مع بعض نشطاء حقوق الإنسان العرب دار الحديث بشأن سبب ترشح غالبية النساء لمجلس النواب والمجالس البلدية كمستقلات على رغم وجود كثرة من الجمعيات السياسية من مختلف الاتجاهات والإيديولوجيات. والسبب في رأيي الذي قد يثير بعض الصديقات من الناشطات سياسياً؛ أن النساء الأعضاء في الجمعيات السياسية لم يستطعن فرض إرادتهن وانتزاع حقهن السياسي في جمعياتهن. والدليل هو عدم قدرتهن على تغيير موقف جمعياتهن من ترشيحهن ضمن قوائمها للبرلمان أو المجالس البلدية، ما دفعهن إلى الترشح كمستقلات. ويمكن القول إن هذه ظاهرة عامة في الوطن العربي مع بعض الاستثناءات النادرة.

التنظيمات البيروقراطية في عصر الثورة المعلوماتية والتقنية
البيروقراطية كتنظيم متخصص تعد محورا مهما في تنظيم الادارة العامة ودراستها ومقارنتها . ويعد مفهوم البيروقراطية من اقدم المفاهيم الانسانية واعقدها لما يتضمنه من معان متعددة ، بعضها متضارب تماما ، وبعض استعمالات مفهوم البيروقراطية اخذ طابعا سيئا وشاع استعماله . وقد يعني مفهوم البيروقراطية النظام الاداري كله خاصة ما يتسم به من ضخامة . وقد ينصرف مفهوم البيروقراطية الى مجموع الاجراءات التي يجب اتباعها في العمل الحكومي عموما والنشاط الاداري بشكل خاص ، وفي داخل المكاتب او التنظيمات الادارية. وقد تستعمل البيروقراطية لتعني القوة مفسرة على اساس السلطة بمعنى النفوذ او السيطرة . وقد تعني الدور الممارس من قبل الموظفين ، وهناك من يقول انها نمط معين من السلوك . وقد تعني ذلك التنظيم الذي يحقق قدرا من الكفاءة في الادارة وفي تحديد الوسائل التي تحكم التنظيم الاجتماعي بدقة في اطار من الكفاءة والفاعلية الادارية .
أعمدةتداول القيادة في التنظيمات السياسية
يتردد مصطلح التداول السلمي للسلطة دوماً كإحدى خصائص النظم الديمقراطية المعاصرة، وهو أيضاً مطلب لا تفتأ القوى المعارضة من المطالبة به كأحد استحقاقات الديمقراطية الحقيقية. والغاية النهائية هي الحد من احتكار السلطة وهيمنة قوى بذاتها على رقاب ومصالح العباد وبقائها في السلطة لآجال طويلة من دون تغيير مما يخشى منه تفشي الدكتاتورية. ولعل الوقت قد آن لأن يعمم استخدام مفردة التداول في أدبيات التنظيمات السياسية، والمقصود تحديداً هو تداول القيادة في هذه التنظيمات. فهناك شواهد كثيرة على قيادات رمزية احتكرت سلطة صنع القرار وتعاملت مع التنظيمات كملكيات شخصية توجهها كيفما تشاء، فهي تملك السلطة والقوة المطلقة والتي إن لم تحد وتقيد وتحاسب وتراقب سوف ينتهي بها الأمر إلى الاستبداد والدكتاتورية. وغالباً ما تصبح هذه التنظيمات مرتبطة بشخص القيادة، مستمدة منه شرعية وجودها وقوتها، وبمعنى آخر تتم شخصنة المؤسسة واختزالها في شخصية القيادة، مبتعدة بذلك عن العمل المؤسسي أو مؤسسية التنظيم التي تكفل لها الفاعلية والقدرة على الاستمرار لتحقيق الأهداف التي أنشئت من أجلها. وبحسب المفكر صامويل هنتغتون فإنه توجد أربعة معايير تقاس بها مدى مؤسسية التنظيمات، وهي التكيف والتعقيد والاستقلال والتماسك. ويعنى بالتكيف قدرة التنظيم على مواجهة التحديات التي تواجهها بفاعلية ونجاح، مستخدمة طرقاً إبداعية وابتكارية تتناسب مع نوع هذه التحديات وحجمها، وهي غالباً ما تقوض أركانها إذا لم تكن مهيأة للتعامل والتكيف معها. ويرى هنتغتون أن قدرة التكيّف تتناسب طردياً مع عمر التنظيم الزمني والجيلي (نسبة للجيل). فالعمر الزمني يقاس بسنوات وجودها الفعلي وممارستها لأنشطتها، أما عمرها الجيلي فهو مرتبط بقدرتها وحرصها على خلق صف من القيادات الشابة المؤهلة لتسلم زمام المسؤولية. وهي بذلك إنما تحرر التنظيم من براثن الجمود والتكلس عن طريق الدفع بدماء جديدة، لا أن تتنازل إحدى القيادات الرمزية لأخرى من الجيل نفسه، والتي تعتمد سياسات وآليات للعمل عفا عليها الزمن وولى، فيتكلس بذلك كل خيوط التنظيم نظراً إلى جمود منهج رأس الهرم. لذلك، فإن مبدأ تداول القيادة في التنظيمات السياسية لابد أنيُعتمد ضمن المبادئ الأساسية وضمن الثوابت المنصوص عليها في الأنظمة الأساسية للتنظيمات ولوائحها الداخلية، وإن أرادت الصمود في الساحة وممارسة قواعد اللعبة السياسية بحنكة وحرفية تضمن لها الاستمرارية، فإنها يجب أن تعتمد سياسة التداول والتغيير والتطوير في تسمية قياداتها، لتتجنب أفول نجمها وزوال مجدها متى ما أفل وزال نجم القيادة الرمزية القديمة ومجدها.

السبت، 11 أبريل، 2009

بناء الهيكل التنظيم :
1 ـ تحديد الأهداف التفصيلية أو التشغيلية التي يريد التنظيم تحقيقها تمهيدًا لتحديد الهيكل الملائم لهذه الأهداف، فهي إذن الخطوة الأولى في عملية رسم البناء المناسب .
2 ـ تحديد أوجه النشاط اللازمة للوصول غلى الأهداف المنشورة .
3 ـ تجميع النشاطات في شكل وظائف، ووضع وصف متكامل لكل وظيفة .
4 ـ تجميع النشاطات والوظائف في شكل تقسميات إدارية
5 ـ تحديد العلاقات بين الأقسام داخل كل إدارة، وعلاقة هذه الإدارة بالإدارات الأخرى .
6 ـ وضع خرطية تنظيمية، ودليل تنظيمي يتضمن الإدارات والأقسام والوظائف، واختصاصات كل منها والعلاقات بينها .
__________________
أولاً : الاتجاهات الكلاسيكية أو التقليدية : وهي تنظر إلى التنظيم باعتباره،
1 ـ هيكل بنائي [Structure] نموذجي يهتم في المقام الأول بالبناء الرسمي للمنظمة، وتنسيق الأعمال فيها، بواسطة استخدام السلطات والصلاحيات المقررة في التنظيم .2 ـ هيكل أساسي وضروري لتوحيد جهود الأفراد من أجل تحقيق هدف المنظمة، إذ بدونه لا يمكن بلوغ الأهداف المنشودة .3 ـ لتجميع الأجزاء المرتبطة وصياغتها في شكل هيكل موحد يساعد على ممارسة السلطة والمسؤولية والتنسيق والرقابة لتحقيق الهدف
.ثانيًا : الاتجاه السلوكي في التنظيم : وهي تنظر إلى التنظيم باعتباره
:1 ـ أن المنظمة تنبثق أساسًا من حصيلة التعاون بين الأفراد بعضهم البعض والذين تربطهم مجموعة من الحاجات والاهتمامات .2 ـ إن الأفراد تحكمهم عوامل متعددة، تؤثر في سلوكهم، فيجب مراعاتها والأخذ بها عند تصميم الهيكل التنظيمي
.وهناك اتجاه حيث ينظر إلى التنظيم على أساس أنه وحده واحدة متكاملة تشكل في مجموعها نظامًا واحدًا يجب التعامل معه كوحدة واحدة
.

الاثنين، 6 أبريل، 2009

أهمية وفوائد التنظيم :-
أولا) غني عن البيان أنه بدون التنظيم سيؤول العمل إلى فوضى، حيث لن يستطيع أى شخص معرفة من المسئول عن ماذا، ولن نستطيع تفادى ازدواج تنفيذ العديد من الأنشطة، أو التأكد من أن كل الأنشطة المطلوبة تتم بالفعل.ومن ناحية أخرى فإن التنظيم هو الخطوة التالية بعد عملية التخطيط وبالتالي فإن كل من وظيفة التوجيه والرقابة تبنى عليه، فلن نستطيع أن نوجه ونراقب العاملين إذا لم نعرف من المسئول عن الأعمال والواجبات المختلفة.-
ثانيا) وصايا التنظيم الجيد:-
1- أن يسند إلى كل مدير أوامر واضحة ومحددة ليعرف تماما طبيعة العمل المطلوب منه
2- يجب اقتران السلطة بمسؤولية تناسبها "مبدأ تكافؤ السلطة والمسؤولية "
3- قبل إحداث أي تغيير في نطاق مسؤولية أي فرد يجب إعلام الشخص المعني بهذا التغيير وان يمهد له حتى يتم تفهم التغيير المطلوب.
4- يجب أن لا يتلقى الفرد في التنظيم الأوامر من أكثر من شخص " مبدأ وحدة الأمر"
5- ينبغي أن لا يتم إصدار أوامر للمرؤوسين الآخرين دون علم رؤسائهم المباشرين بذلك، حتى ولا من المسؤول الذي يقع في مركز أعلى من المسؤول المباشر
6- إذا أردت أن تنتقد موظفا فعلى انفراد
7- يجب أن لا يطلب من شخص أن يكون مساعدا لآخر وفي نفس الوقت ناقدا له
8- وضع الرجل المناسب في المكان المناسب
9- يجب أن يكون عدد الأفراد التابعين لمدير معين متناسبا مع قدرات المدير "مبدأ نطاق الإشراف".
10- يجب أن تحل وبعناية أي نزاعات بين الأفراد داخل التنظيم
11- يجب أن يراعى مبدأ التنسيق بمعنى أن تكون أهداف كل مدير متناسقة مع أهداف المدراء الآخرين.ماذا يعمل التنظيم؟
مشكلات التنظيم غير الرسمي:

يتسبب التنظيم غير الرسمي داخل الشركة أو المؤسسة في الكثير من المشكلات، ويأتي على رأسها رفض التغيير والتطوير في الإجراءات أو السياسات أو الآلات والمعدات؛ لأن هذا الشكل من التنظيم يسعى للحفاظ على مصالحه وهيبته ومركزه في العمل. وقد تتعارض أهداف التنظيم الرسمي مع أهداف التنظيم غير الرسمي، بل قد تكون معايير الشكل الثاني أقل من المعايير التي يحددها التنظيم الرسمي، مما يقود إلى عدم الاهتمام بمطالب الإدارة وعدم الولاء والانتماء والقيام بالتمرد بل وأحياناً الانقلاب على الإدارة، ويتسع المجال لانتشار الشائعات داخل المؤسسة، وتُنقل بسرعة مثل خفض سياسة الحوافز، والاستغناء عن بعض العاملين، والدعاية السيئة عن الإدارة واتهامها بالفساد. وقد يسعى الأفراد داخل التنظيم غير الرسمي إلى مطالب تؤدي إلى زيادة التكاليف مثل: المطالبة بزيادة المزايا المادية المختلفة، أو إطالة فترات الراحة، أو تعديل أو زيادة في المساعدين للأعمال. وتفرز التنظيمات غير الرسمية أيضاً عدد من المشكلات الجانبية داخل بيئة العمل ومنها ضعف التأثر تجاه التنظيم الرسمي، والميل إلى العنف والقوة وعدم الثقة بالنفس وسرعة الغضب وعدم ملك النفس، وقابلية تصديق الشبهة والتشكيك في توجيهات المؤسسة. ومن المشكلات الناجمة عن تفشي التنظيمات غير الرسمية داخل المؤسسات افتعال المشكلات مع المخالفين للرأي، وعدم الالتزام بخطة المؤسسة، وعدم الاعتراف بالخطأ، وانتشار سوء الظن بالآخرين، وكثرة الخصومات مع غياب الرقابة الجدية للأفراد، وعدم الامتثال لأوامر المدير المسؤول، وبثّ روح التمرّد والإحباط داخل المؤسسة.

السبت، 4 أبريل، 2009


المستويات الإدارية في النظيم الرسمي :

1 ـ الإدارية العليا : يمثل هذا النوع قمة المستوى الإداري في التنظيم حيث تتركز فيه جميع السلطات والصلاحيات، كما تمارس فيه أهم الوظائف الإدارية، ويعتبر هذا المستوى المسؤول أمام الجهات الأخرى حول الخدمات التي يقدمها جهازه .

2 ـ الإدارة الوسطى : يمثل هذا المستوى حلقة الوصل بين الإدارة العليا والإدارة التنفيذية، فهو بمثابة الجسر الذي تعبر بواسطته جميع النشاطات داخل الجهادز الإداري، ويضم هذا المستوى مدير الإدارات ومساعديهم .

3 ـ الإدارة التنفيذية : يمثل هذا المستوى قاعدة الهرم الإداري ويشتمل على الوظائف التنفيذية والإشرافية في الجهاز الإداري .
أثر العوامل التنظيمية الرسمية على فاعلية
الأداء بالخدمات الطبية بالحرس الوطني:
1- هناك فراغ لدى العاملين نتيجة لقلة العمل اليومي وكثرة الموظفين.
2- انخفاض في مستوى مهارة العاملين.
3- النشاطات المتشابهة غير مجمعة في وحدات إدارية واحدة.
4- الافتقار إلى بعض التخصصات الضرورية بالهيكل التنظيمي.
5- عدم حرص المسؤولين على تحديد الاختصاصات ومنح السلطات اللازمة.
6- القصور وعدم الفاعلية في نظام الاتصالات.
7- التعارض والتناقض في الأوامر الصادرة من الجهات الفنية والإدارية.
8- جمود وغموض اللوائح والتعليمات وعدم تغطيتها لكافة جوانب العمل.
9- عدم الاهتمام بممارسة الموظفين لأعمال تتناسب مع مؤهلاتهم.

الاثنين، 30 مارس، 2009

العلاقه التبادليه بين التنظيم الرسمي وغير الرسمي :

ونعني بالعلاقات التبادليّة الحالة غير الرسمية من الاتصال بين الرؤساء والمرؤوسينوالعكس وإذا كان الشكل التقليدي لهذه العلاقات لأي مؤسسة يبدأ من الرئيسإلى أقل مرؤوس يبدو واضحاً وقاطعاً، فإن العلاقات في التنظيمات غير الرسميةلا تخضع لمعايير معينة فقد يتخطى الرئيس علاقاته للمستويات الأقل من العمال والفنيين أو رؤساء الأقسام، كما يقوم العامل أو الملاحظ في إطارغير رسمي بالاتصال بكبير المهندسين أو بالرئيس وتهدف هذه الاتصالاتفي مجملها لتحقيق أهداف قد ترتبط بالترقي أو السعي لمنصب أعلى وقد تهدفلكسب ولاء العاملين. وأيضاً قد تهدف تلك العلاقات غير الرسمية إلى تعويض النقص في هيكل التنظيم الرسمي والعديد من العاملين بالمؤسسة أو محاولة كسب الثقة في النفسوكسب ثقة الآخرين.
الفرق بين دراسه التنظيم الرسمي وغير الرسمي:
وتختلف وسائل تحليل ودراسة التنظيم غير الرسمي عن الرسميإذ يعتمد الأول على هيكل معقد للعلاقات بين الأشخاص وفروض تختلف جذرياً عن الرسمي، كما أنّ للتنظيم غيرَ مركزٍ ونظمَ اتصالٍ خاصة بهلا تتصل بالضرورة بالنظم الرسمية. وربما يكون من الغريب أن يكون للتنظيم الرسمي قيادة الرأي وتنبع هذه القيادةمن داخل المجموعة عن طريق الإقناع وعن طريق النفوذ الذي منحته له المجموعةويتم الاهتمام بدراسة القائد غير الرسمي وتدور النقاشات حول: من هو القائد غير الرسمي، وطريقة تقلده هذا المنصب وخصائصه وما يستطيع عمله لمساعدة المدير في تحقيق أهداف التنظيم الرسمي.
خصائص التنظيمات غير الرسميّة :
الاتصال المباشر بين الأفراد داخل المؤسسة أو الشركة من جانب وبين الرؤساء والمرؤوسين من جانب آخر هو أفضل بيئة لظهور التنظيمات غير الرسميّةويعود ذلك لطبيعة البشر الذين يعملون عملاً متشابهاً أو مهنة واحدةكما يتجنب الأفراد الشعور بالعزلةبالإضافة إلى رغبتهم في الانتماء والرغبة في الشعور بالأمن والحماية الخاصة إذا ما وقع خطأ فيتم تصحيحه دوت الإبلاغ عنه وللتنظيمات غير الرسمية عدة خصائص لعل أهمها أن هذا الشكل من العلاقات يمثل الرقابة الاجتماعية، وينشئ معايير سلوكيّة معينة، والتي تتطلببدورها الامتثال من أعضاء المجموعة، وقد تتعارض هذه المعايير مع القيم الموضوعة من جانب التنظيم الرسمي.
مشكلات التنظيم غير الرسمي:

يتسبب التنظيم غير الرسمي داخل الشركة أو المؤسسة في الكثير من

المشكلات ويأتي على رأسها رفض التغيير والتطوير في الإجراءات

أو السياسات أو الآلات والمعدات؛ لأن هذا الشكل من التنظيم يسعى للحفاظ

على مصالحه وهيبته ومركزه في العمل.

الأحد، 22 مارس، 2009

● ـ مفهوم : التنظيم الرسمي .. غير الرسمي . * ـ
مفهوم : التنظيم الرسمي :وهو ذلك التنظيم الذي يتمثل في دراسة الشكل الرسمي للتنظيم ممثلاً بالخرائط التنظيمية وعلاقة الإدارات ببعضها .* ـ
مفهوم : التنظيم غير الرسمي :وهو ذلك التنظيم الذي لا يخضع إلى قوانين وأنظمة ولوائح رسمية ولكنه يتأثر بهذه القوانين وبالمحيط الذي يعمل فيه .